هذه مجموعة منتخبة من الصور النادرة, التي تعكس مدى تحسن الخدمات الطبية في بيئة شط العرب وتفرعاته النهرية, وهي من الصور النادرة, التي لم تنشر من قبل, اخترتها لكم لكي تشاهدوا حجم الرقي والتطور, الذي شهدته البصرة (بندقية الشرق) في العقد الثاني من القرن الماضي الجميل. . .

ألا ليت أيام الصفاء جديد
ودهراً تولى يا بُثين يعود


السفينة المستشفى (إيلوريا) على ضفاف شط العرب عام 1915



مستشفى ضباط الجيش في منطقة المفتية جنوب المعقل على ضفاف الشط عام 1917


قوارب إسعاف صغيرة كانت مخصصة في عام 1918 لتقديم الخدمات الطبية المجانية لأبناء الأرياف والقرى المتناثرة على ضفاف شط العرب من الفاو وحتى القرنة


ممرضات بريطانيات يعملن في مستشفى البصرة على ضفاف شط العرب
يتجولن في بستان المستشفى عام 1917


البريطانية الأصل (مس سمبسون) التي كانت تشغل في العام 1918 منصب رئيسة الممرضات في مستشفى البصرة القائم على ضفاف شط العرب





منقول عن: كاظم فنجان الحمامي